نظام الأفكار الحاكمة

صورة د.جاسم سلطان

الدين والتفكير( 6)

الدين الإسلامي يدعوا للتفكير بأنواعه جميعا ...هكذا يتبدى المشهد في القرآن الكريم، إنه يبدأ بأول قضايا الفلسفة وهي (الله) فنقرأ " بسم الله الرحمن الرحيم " وهي تبدوا لمن لم يطلع على الفكر الإنساني وبسبب الألفة في أحيان كثيرة قضية تبرك لا أكثر ولا أقل، أو قضية وجوب شرعي فقط...ولكن للبدء ب "بسم الله الرحمن الرحيم "مضمون أعمق بكثير، فهو اختيار لمنظور للكون والحياة حاكم، وهو يقع في قلب الفلسفة على مر الأزمان، واختيارات البشر فيه ليست على نسق واحد.

صورة د.جاسم سلطان

العبادة طريق النهضة (5)

يبدو العنوان غريباً بعض الشيء! فهل العبادة لها علاقة بالنهضة!؟ إن السؤال الأول الذي سنواجهه حينها هو "هاهي أمم كثيرة تشق طريقها ناهضة وحظها من العبادة يقل في مجموعها عن عبادة شهر رمضان في بلد مسلم واحد!! فكيف تنهض وحظها من العبادات قليل؟ وحظنا منها في كل الأحوال أكبر منهم ونحن على حالنا لا نتقدم؟!" ها نحن من أول خطوة في الموضوع نواجه سؤالاً محيراً فعلاً، فحتى لو قلنا أننا لسنا ممتازين في العبادة ولكن القليل الذي نقوم به أكبر بكثير من بقية الأمم هكذا تبدو الصورة للوهلة الأولى على الأقل.

صورة د.جاسم سلطان

العقيدة بين التبسيط والتعقيد ( 4)

لقد تحدثنا في المقال السابق كيف حُوصِر مفهوم العلم؟ وكيف ضاق فضاءه الذي فتحه القرآن بفعل التفسير المغلوط للدين !؟ وكيف انتشر هذا الفهم الخاطئ في أمهات الكتب، ككتب التفسير وكتب التزكية، وتوصيات بعض أهل العلم حتى من المعاصرين. وكيف أن جهود العلماء مثل: محمد الغزالي وغيره من المعاصرين لم تفلح في فك الاشتباك مع هذا المفهوم الخطير، وأنه ما زال متداولا في حياتنا اليومية.

 واليوم سنتناول مسائل متصلة بالعقائد. وهي منطقة محتقنة بطبيعتها لا يلمسها الإنسان بقول حتى تقوم الأرض ولا تقعد.

صورة د.جاسم سلطان

العلوم غير الشريفة ( 3)

إذا نظرنا في فضائنا المعرفي نجد ما يلي: مدارسنا تعلم، جامعاتنا منتشرة، ميزانيات التعليم تصرف، طلبتنا يبعثون للخارج، الحديث عن التطوير لا يتوقف. لكن الذي يتطور هو الشيء القليل، نحن لا ننتج العلم.

لماذا لا يفلح كل ذلك عندنا ويثمر عند غيرنا ؟ الإجابات لا حصر لها: الحكومات، غياب الحريات، عدم وجود مشروع. كل ذلك وأكثر منه يمكن أن يقال. ولكن في كل إجاباتنا نحن لا نتجاوز القشرة، وكلها أعراض للمرض وليست المرض ذاته، إننا بحاجة للغوص في العمق.