الثورات العربية

صورة مختار محمد

منطق الثورة.. ماذا يقول؟ (1)

 الذي حدث في ظرف شهر ونصف غيرني شخصيا، وغير أبناء جيلي، ويحتاج منا تأملا ونظرة نوعية، وإعادة تقديم حزمة قيمية إجرائية جديدة، وأعني بالقيم الإجرائية القيم المتكيفة مع الواقع والداخلة في برامجه وأطره، لا تلك القيم المطلقة التي نجهد في قولبتها في أطر برامجنا وحاجاتنا الآنية.

ما هي الثورة؟ ما هو منطقها؟ ما هي مدخلاتها؟ ما هي مخرجاتها؟ كلها أسئلة مشروعة نحتاج للإجابة عليها حتى نستبصر الطريق المقبل، ونعرف ما نريد، فنأخذ به.

الثورة بأبسط عبارة هي التغيير، والسعي نحوه

صورة عمر شمس الدين

مكارم الثورة... رسالة من مصر

كثيراً ما يحدثنا التاريخ عن الثورات الشعبية، فمن شرق الأرض لغربها تمتد ثورات عظيمة عبر حقب زمنية مختلفة، مشكُلة لنا رصيداً معرفياً وتوعوياً عظيماً، نستلهم بها المقدرة على عبور الخط الفاصل بين إمكانات الحكومات الديكتاتورية وممكنات الشعوب الأبية.

فكم أسهب المحللون والدارسون في الإستقاء من هذا التاريخ عبراً ودروساً و رسائل! تنصب في فقه الثورات، سواء من جهة المسببات والدوافع، أو من جهة الوسائل والغايات والمكاسب.

ونحن هنا – بعيدا عن فقه الثورة بمفهومه السائد وجوانبه المتعددة

صورة د.جاسم سلطان

الرسائل الكبرى لزلزالي تونس ومصر

ها نحن في منحنى تاريخي كبير ،وقامت حركتان شعبيتان ستغيران من مسار العصر العربي الحديث، وتحتاجان لوقفة سريعة نتناول فيها أهم ما يمكن استنتاجه من رسائل كبرى، وهذه بعض هذه الرسائل الهامة :

  • -  الثورة تنتج عن ضعف الأداء الحكومي (الدولة ) الذي يهدر كرامة الإنسان وسبل عيشه الكريم من جانب ومن جانب آخر تنامي الوعي بالحاجة للكرامة والعيش العزيز.
  • - حين يعجز الحل من داخل الأطر التقليدية الدستورية ، تتولد الحلول فوق الدستورية (كالثورات والانقلابات).
صورة admin

المشهد التونسي بين الإحتفال وضرورة الإستمرار!!

تتسارع الأحداث في تونس ، وبين عدد من السيناريوهات تتشكل ملامح مستقبل ما زال غامضا ، ماذا حدث في تونس؟ وكيف حدث؟ وما هي تداعياته؟ نحاول من خلال فتح باب الحوار مع الدكتور جاسم سلطان أن نستكشف ملامح هذا المستقبل الجديد. 

مشروع النهضة: هل ما حدث في تونس سيؤثر على طريقة تعامل النظام العالمي مع الدول العربي؟

د.جاسم سلطان: بطبيعة الحال التحرك الشعبي الذي حصل في تونس، وأنا هنا احتاط لكلمة ثورة! لأن الثورة عبارة عن تغيير جذري يعيد إنتاج النظام السياسي. وهذا إلى ألان لم يحصل في تونس.

صورة أحمد عادل

تونس تزلزل فكرة "الوعي الجماهيري"!!

نسمع بعض النخب وقادة في المعارضة السياسية في عالمنا العربي يتهمون شعوبهم بالسلبية والانحطاط والتخلف وضعف الوعي معللين بذلك عجزهم عن تحريك وتفعيل الجماهير، وعن صناعة التغيير المنشود. ثم عندما أضاءت أحداث تونس الأخيرة بريق الأمل أمام الشعوب العربية التي ترزح تحت وطأة الاستبداد، فوجئنا بهم يرددون مرةً أخرى بأن هذه الصحوة الجماهيرية التي شهدناها في تونس لا يمكن تكرارها أو التأسي بها في باقي دول المنطقة، معللين ذلك بأن الشعب التونسي أكثر وعياً من الشعوب العربية الأخرى

صورة د.جاسم سلطان

الحراك التونسي يعيد الروح للمجتمعات العربية

من الواضح جداً أننا نمر بمرحلة وسيطة بين عصرين فالمشهد التونسي يُظهر أن حركة الشارع تفوقت على حركة الأحزاب بشكل كبير جداً، فلا حضور للأحزاب اليسارية أو الإسلامية، بل هي حركة الشارع بذاته في طلبه للحرية وتصعيده لموضوع الحريات.

هذا يعكس أيضاً أمراً آخر مستبطناً داخل الصورة وهي عدم كفاية النظم السياسية التي تحكم بعض الدول العربية في موافاة احتياجات النمو والنضج العقلي للشعوب التي تحكمها. 

كسر المعادلة

فالمجتمع التونسي يعكس هذه المعادلة، فهناك عدد كبير من المتعلمين والنظام التعليمي ناجح جداً

الصفحات